الشيخ حماد ابو دعابس يبرق رسالة الى الدكتور احمد الريسوني رئيس اتحاد علما المسلمين حول…..

0

الدكتور احمر اليسوني                                                        الشيخ حماد ابو دعابس

إستمراراً لمراسلاتٍ سابقة بين الشَّيخ حمَّاد أبو دعابس رئيس الحركة الإسلاميَّة ، وبين د. أحمد الرَّيسوني رئيس الإتِّحاد العالميِّ لعلماء المسلمين ، يتمُّ فيها التَّشاور حول مسائل فقهيَّةٍ تهمُّ المسلمين في بلادنا والعالم الإسلاميِّ ، فقد بعث الشَّيخ حمَّاد برسالةٍ إلى د. ريسوني بخصوص آليَّات التَّثبُّت من رؤية الهلال ودخول الشَّهر القمريِّ ، من أجل بداية الصِّيام ونهايته .
وهذا نصُّ الرِّسالة المعنيَّة :

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حضرة الأستاذ الدكتور أحمد الرَّيسوني المحترم

رئيس الإتِّحاد العالمي لعلماء المسلمين

نرفع إليكم أجمل التَّهاني والمباركات بمناسبة عيد الفطر المبارك ، نيابةً عن إخوانكم في الحركة الإسلاميَّة في الدَّاخل الفلسطينيِّ ، ونيابةً عن شعبنا الفلسطينيِّ المحبِّ لعلماء المسلمين ولإتِّحادهم المبارك ، ونقول لكم :
يتقبَّل الله منَّا ومنكم الطَّاعات ، فتح الله عليكم ، ويسَّر الله لنا ولكم وهدانا وإيَّاكم سواء السَّبيل .

أستاذنا الجليل

لا أشكُّ للحظةٍ بأنَّ اللَّغط والإنقسام اللَّذين صاحبا مسألة تحرِّي هلال شوَّال ، والإختلاف على ثبوت الرُّؤية أو عدمها ، وعلى الأخذ بآراء الفلكيِّين في معرفة مطلع الشَّهر القمريِّ دون الحاجة للرُّؤية ، إلى جانب الحديث النَّبويِّ الشَّريف :” صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ، فإن غُمَّ عليكم فأتمُّوا عدَّة ( الشَّهر ) ثلاثين يوماً ” . لا أشكُّ أنَّ الحسم في هذه القضيَّة شغلكم مثلما شغلنا ، وأهمَّكم أكثر ممَّا أهمَّنا .
والسُّؤال ، وأنتم أعلم بعلم المقاصد الشَّرعيَّة : أليست الرُّؤية المقصودة هي الوسيلة الأبرز زمن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم للتثبُّت من دخول الشَّهر القمريِّ ؟ ، وبناءً عليه يشرع الصِّيام أو الإفطار ؟ . فإن أثبت لنا العلم بدقَّةٍ متناهيةٍ دخول الشَّهر وتولُّد الهلال ، ولم تثبت الرُّؤية ، فإنَّنا بذلك نكون صمنا الأوَّل من شوَّال بسبب وقوفنا على المعنى الحرفيِّ للحديث النَّبويِّ ( وهو فوق رؤوسنا على كلِّ حال ) ؟ .
رجاؤنا في علماء المسلمين ، إعادة البحث من جديد في مسألة تبنِّي الحسابات الفلكيَّة كوسيلةٍ للتَّثبُّت من دخول الشَّهر القمريِّ ، ومعرفة أعيادنا سلفاً دون الأنتظار والبلبلة المصاحبين للتَّحرِّي والخلاف حول ثبوت الرُّؤية .
ولعلَّ في تتمَّة الحديث : ” فإن غُمَّ عليكم ……..”، لعلَّ فيه فسحة ، إن غمَّت علينا الرُّؤية ، فإنَّه لم يغمَّ علينا العلم بتولُّد الهلال .
أسأل الله تعالى أن يفتح عليكم بما فيه الخير والنَّفع للإسلام والمسلمين .
والله من وراء القصد .

أخوكم :
الشَّيخ حمَّاد أبو دعابس
رئيس الحركة الإسلاميَّة / الدَّاخل الفلسطينيِّ .
وإخوانكم في دار الإفتاء والبحوث الإسلاميَّة
حرِّر في ٢/ شوَّال / ١٤٤٠ هج

 

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here