الرئيسية اخبار اخبار محلية الحج ركن من اركان الاسلام فوائده ، احكامه ، واركانه

الحج ركن من اركان الاسلام فوائده ، احكامه ، واركانه

0

الحج

الحج ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة التي يرتكز عليها الإسلام، والتي ينبغي على المُسلم القيام بها مرّةً في العمر، وقد جاءت فرَضيّةُ الحجِّ لتطهير العِباد ممّا يَلحق بهم من الذنوب والسيئات، فبعدما يحجُّ المُسلم ويتوجّه إلى رَبّه بالدعاء في عرفات، ويَتضرَّع إليه من خلال السعي والطواف يأتي وعد الله بمغفرة ذنوب جميع من حجّ إليه في تلك الأيام.

تعريف الحج

  • الحج في اللغة: يعني قصدُ الشيء المُعظَّم والعزمُ على التوجّه إليه وإتيانه.
  • الحجّ في الاصطلاح يعني: قصْد بيت الله الحرام لأداءِ المَشاعِر المُعظّمة وإتيانها في أوقاتٍ مَخصوصة من العام على وَجهٍ وهَيئةٍ مَخصوصة، وفق شروطٍ مَخصوصة، وهو يعني كذلك: (الصّفة المَعلومة في الشَّرع من: الإحرام، والتلبية، والوقوف بعرفة، والطَّواف بالبيت، والسَّعي بين الصفا والمروة، والوُقوف بالمشاعر، ورمْيِ الجمرات وما يتبع ذلك من الأفعالِ المشروعة فيه، فإنَّ ذلك كلّه من تَمام قصْدِ البيت).

فوائد الحج

للحجّ فوائد وأهميّة كبيرة لا تحويها أيّ عبادةٍ أخرى من العبادات التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده، وذلك لما له من مكانةٍ كبيرةٍ في الدّين الإسلامي، ومن فوائده الآتي:

  • الحجُّ فريضةٌ يُحبها الله: حيث إنّ أداء الحجّ يُعتبر من إقامة الدين الإسلامي وتطبيقه في المُجتمع كونه من أركانِ الإسلام التي لا يتمّ إلا بها، مما يُشير إلى أهميّته عند الله سبحانه وتعالى.
  • الحج نوعٌ من أنواع الجهاد في سبيل الله: جاء ذكر الحج في كتاب الله سبحانه وتعالى بعد ذكر آيات الجهاد، كما ثبت في الحديث الذي ترويه أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنّها قالت: (يا رسولَ اللهِ، نرى الجهادَ أفضلَ العملِ، أفلا نجاهِدُ؟ قال: لا، لكنَّ أفضلَ الجهادِ حجٌّ مبرورٌ)،كما رُوي عن أَبي هُريرَةَ رضي الله عنه أنّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (جِهادُ الكبيرِ، والصَّغيرِ والضَّعيفِ والمرأةِ: الحجُّ والعُمرةُ).
  • تحصيل الثواب والأجر من عند الله: إنّ من أدّى الحجّ وأتمَّ أعماله على الوجه الذي شُرع فيه استحقّ الأجر والثواب العظيمين من الله سبحانه وتعالى من الله؛ حيث صحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: سَمعتُ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقولُ: (مَن حجَّ للهِ، فلم يَرفُث، ولم يَفسُقْ، رجَع كيوم ولدَته أمُّه)، وعن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (العمرةُ إلى العمرةِ كفَّارَةٌ لمَا بينَهمَا، والحجُّ المبرورُ ليسَ لهُ جزاءٌ إلا الجنَّةُ).
  • الحجُّ فيه تَعظيمٌ لله وإظهارٌ لشعائره: إنّ الحاج يُقيم شعائر الله ويُعظمه من خلال أداء مناسك الحج جميعها كالتلبية، والطواف ببيت الله الحرام، والسعي بالصفا والمروة، والوقوف بعرفة، والمَبيت بمُزدلفة، ورمي الجمرات، وجميع ما يتبع تلك الشعائر من ذكر الله والتكبير ممّا يَدلُّ على تعظيم الله وتقديسه، وقد رُوي عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (جاءَني جبريلُ فقالَ يا محمَّدُ مُر أصحابَكَ فليَرفَعوا أصواتَهُم بالتَّلبيةِ فإنَّها مِن شعارِ الحجِّ).
  • الحجّ بابٌ لاجتماع المُسلمين من جميع أنحاء البلاد الإسلاميّة وغير الإسلامية؛ حيث إنّ المُسلمين من جميع أقطار الأرض يجتمعون في صعيدٍ واحد بين مكّة وعرفة، يتبادلون فيه المودّة والمحبّة والتعارف فيما بينهم، دون وجود حواجز أو عوائق بينهم بسبب منصبٍ أو جاهٍ أو سلطان.
  • اتحاد المسلمين بزيٍ واحدٍ: يظهر جميع المسلمين في الحج بمظهرٍ مُوحّد في الزمان والمكان والأعمال والهيئات نفسها، فجميعهم يلبسون لباساً واحداً، ويقِفون بهيئةٍ واحدة وفي موضعٍ واحد، ويؤدّون الأعمال نفسها، وجَميعهم يتوجّهون إلى الله بالتسبيح والتهليل والتكبير، يرجون رحمة الله ومَغفرته.
  • الحج بابٌ لتحصيل المنافع للناس: إنّ ممّا يحصل في الحج تبادل المصالح التجارية وغيرها بين المسلمين، وقد قال الله سبحانه وتعالى في ذلك: (لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ).
  • الهدي الذي يقوم به الحاج قُربةً لله وفريضةً عن ما وقع منه من أخطاءٍ وتقصيرٍ في الحج: حيث إنّ في ذلك تَعظيمٌ لحرمات الله، كما أنّه سبيلٌ للتنعّم والأكل في تلك الأيام، وبابٌ للتصدّق على الفقراء؛ حيث إنّهم كذلك يَنتفعون بالحج من خلال ما يُحصّلونه من لحوم الهدي.

حكم الحج

الحَجّ فَريضةٌ واجبةٌ على كلّ مُسلمٍ قادرٍ على الحجّ مادياً ومعنوياً، مرةً واحدةً في العمر، فإن شاء المسلم أن يؤديه أكثر من مرة جاز له ذلك دون افتراضٍ عليه، أما دليل فرضيّة الحج فمأخوذٌ من قول الله سبحانه وتعالى: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ۚ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ)ويدلُّ على فرضيته من السنة النبوية ما رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بُنِيَ الإسلامُ على خَمسٍ؛ علَى أنْ يُعبَدَ الله ويُكْفَرَ بمَا دونَهُ، وإقام الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، وحجِّ البيتِ، وصومِ رمضانَ)

 

 

أركان الحج

ينبغي لمَن أرادَ الحجّ وأهلَّ به أن يقوم ببعض الأركان حتى يقع حجّه صحيحاً تاماً، ومن تلك الأركان:

  • الإحرام: بمعنى أن يَنوي الحاج الابتداء بمناسك الحج شرط أن تُوافقَ نيّته الميقات الزماني الذي هو أشهر الحج، والميقات المكاني الذي هو المكان الذي لا ينبغي للحاج تجاوزه إلا بالإحرام؛ وهي أماكنٌ مُتعارفٌ عليها بين أهل كل بلدةٍ على حدة، وقد أشار إليها النبي – صلى الله عليه وسلم – في عدة أحاديث.
  • الوقوف بعرفة: إنّ الوقوف بعرفة من أهمّ أركان الحج؛ بل إنّ النبيّ – صلى الله عليه وسلم – قد أشار إلى أن الحجّ يدور بمجمله حول وقفة عرفة حيث رُوي عنه أنه قال: (الحجُّ عرفةُ ، فمن أدرك ليلةَ عرفةَ قبل طلوعِ الفجرِ من ليلةِ جُمَعٍ فقد تمَّ حجُّه)،[١٣] وليلة جمع هي: المزدلفة، ويعتبر من أدرك لحظةً واحدةً في صعيد عرفة أنّه أدرك الوقوف به وكان حجّه مقبولاً.
  • طواف الإفاضة: طواف الإفاضة يكون بعد الانتهاء من وقفة عرفة والمبيت بمزدلفة والنفور إلى مكة، ودليل ركنيّته قول الله سبحانه وتعالى: (ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ)،وعند جمهور الفقهاء لا يوجد وقت له؛ بل إنّهم قالوا إنّ وقته يستمر حتى يأتي به الحاج في أيّ وقتٍ من عمره ما دام حياً، والخلاف بين الفقهاء فيما إن كان يجب الهدي على من أخّر الطواف حتى انتهاء أيّام التشريق.
  • السعي بين الصفا والمروة: بَعد أن يُتم الحاج الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة يَعمد إلى السّعي بين الصفا والمروة إن كان متمتّعاً بالحج، أمّا إن كان حجّه مُّنفرداً أو قارناً فيكون سعيه بعد طواف القدوم.

 

تاريخ يوم عرفة

يوافق تاريخ يوم عرفة اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويقف في هذا اليوم الحجاج المتوافدون من كل العالم على جبل عرفة شرقي مكة، كجزء من إتمام مناسك الحج، وهو ركن مهم منه، حيث إنه إن لم يتواجد الحاج على هذا الجبل وفي حدوده يعدّ حجه باطلاً.

تسمية يوم عرفة

هناك العديد من الروايات المختلفة حول يوم عرفة وسبب تسميته، ولا يوجد رواية مؤكّدة، ومن هذه الروايات أنّ سيدنا آدم التقى بحواء على هذا الجبل بعد أن أنزلا من الجنة، ورواية أخرى تذكّر أنّه لكثرة ما كرّر سيدنا جبريل وسيدنا إبراهيم أثناء تعليمه مناسك الحج والطواف لِكلمة عرفت.

أهمية يوم عرفة

  • هو من أفضل الأيام عند المسلمين إذ إنه أحد الأيام العشر من شهر ذي الحجة، وهو يوم تضاعف أجور أعماله على غيره من أيام السنة.
  • صوم يوم عرفة بالنسبة لغير الحاج تكفير لسنة قبله، ولسنة بعده.
  • هو من أهم أركان الحج ويستدل بذلك بقوله صلى الله عليه وسلم: (الحج عرفة).
  • إنّ الله يتباهى بأمته في هذا اليوم أمام من في السماء، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إنّ الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء).
  • يعتق الله فيه الناس من النار.
  • هو أحد أيام الأشهر الحرم التي أقسم الله على فضلها وعظمتها، وهو من الأيام التي تستجاب فيها الدعوات لكثرة الدعاء بها.

مناسك يوم عرفة

في اليوم التاسع من ذي الحجة يتوجه الحُجّاج من مِنى إلى عرفة للوقف على الجبل، و يتحقّق هذا بوجود الحاجّ في أيّ جزء من جبل عرفة سواء أكان في قمته أو في أسفله، وسواء كان واقفاً للدعاء أو جالساً، وإن لم تتم مناسك هذا اليوم يعتبر الحج فاسداً، ويستدلّ على أهمية هذا اليوم بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (الحج عرفة فمن جاء قبل صلاة الفجر من ليلة جمع فقد تم حجه).

الوقوف بعرفة يبدأ من غروب شمس يوم عرفة إلى فجر أول أيام عيد الأضحى، ويكثر الحاج في يوم عرفة من الدعاء والتلبية (لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)، يبقى الحجاج في عرفة حتى غروب الشمس ويقومون بالنحر والإشراق في هذا اليوم، بعد ذلك يذهبون من عرفة إلى مزدلفة للبيات بها، وأداء صلاة المغرب متأخراً أي مع وقت صلاة العشاء، وبعدها يرجع الحجاج إلى منى لرمي الجمرات.

 

 

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here