اخبار عالمية

الكشف عن اسباب وفاة الطفلة من مخيم الجلزون اثناء رحلة استجمام في شرم الشيخ

 

 

كشفت وزارة الصحة الفلسطينية  عن أسباب وفاة طفلة وإصابة عشرات المواطنين بحالات تسمم خلال استجمامهم الأسبوع الماضي في شرم الشيخ.
وأفاد اسامة النجار الناطق باسم وزارة الصحة : ان المواطنين كانوا في رحلة استجمام الى شرم الشيخ، وبعد تناولهم سمكا منتهي الصلاحية بالفندق، أصيبوا بالتسمم.
وقال: ان السمك عند انتهاء صلاحيته يتحول الى سموم قد تضر الصحة وقد تؤدي الى الوفاة في بعض الاحيان، موضحا ان المصابين اصيبوا بألم شديد وقيء وإسهال، ما استدعى نقلهم الى المستشفى، وأعلن لاحقا عن وفاة الطفلة تاليا الخالدي (8 اعوام) من مخيم الجلزون برام الله.
وأضاف ان السلطات المصرية ارجعت سبب وفاة الطفلة الى نقص السوائل في الجسم.
بدوره، أوضح وكيل وزارة السياحة علي أبو سرور ان مجموعة تضم 90 فلسطينيا قاموا بحجوزات السفر الى شرم الشيخ عن طريق مكتب للسياحة بالاردن، ويوم الثلاثاء الماضي، بين الساعة السابعة والتاسعة مساءً، تناولوا طعام السمك عند بركة الفندق، ويعتقد ان السمك من نوع “السلطعون” وبعد وقت اصيب الوفد اضافة الى نحو 600 شخص من جنسيات مختلفة بالتسمم.
وأضاف ان السفارة الفلسطينية بالقاهرة تابعت الموضوع من اللحظة الاولى بتعليمات من الرئيس، وقد تم نقل المصابين الى المستشفيات، فيما قامت طائرات خاصة بنقل مجموعات من السياح الاجانب الذين اصيبوا بالتسمم للعلاج في بلدانهم.
وأوضح ان الطفلة الخالدي ارتفعت حرارتها ونقلت الى المستشفى واعلن الخميس الماضي عن وفاتها.
وأشار الى ان التحقيقات الاولية كشفت ان الفندق لم يكن بالمستوى المطلوب، وحاليا تقوم السفارة بالتعاون مع المباحث في مصر بمتابعة التحقيق بالملف.
وحث أبو سرور المواطنين على ضرورة التعامل مع المكاتب السياحية الفلسطينية المرخصة من قبل وزارة السياحة، وان يكون هناك اتفاقا موقعا بين الطرفين تظهر فيه كافة بنود الرحلة من مكان اقامة ومواصلات وطعام وغيرها.
وطالب المواطنين بعدم التعامل مع المكاتب السياحية بالخارج أو الاعلانات التي تنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لان الكثير من المواطنين تعرضوا لعمليات تغرير من قبل المعنيين.
وأكد ان الوزارة ستعمل على متابعة الموضوع ومحاسبة المسؤولين من خلال الجهات الرسمية.
ونقل جثمان الطفلة تاليا الخالدي الى فلسطين، ووري الثرى يوم أمس الاحد في رام الله.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق