حيفا: التحريض على الاذان من قبل عضو في بلدية حيفا من حزب “يسرائيل بيتنو

حرض عضو في بلدية حيفا من حزب “يسرائيل بيتنو” الإسرائيلي على أذان المساجد في المدينة زاعمًا أنه تلقى شكاوى من يهودي قالوا إن صوت الأذان يسبب لهم الإزعاج.

واستنكرت كتلة الجبهة التحريض على الأذان وقالوا في بيان أصدروه مساء اليوم الثلاثاء: “الأذان كما الأجراس هي جزء طبيعي من مدينة حيفا، وسيظل شوكة في حلق كل عنصري يثير الموضوع بهدف التحريض والتأليب”.

وتابعت الكتلة في بيانها، ” صوت الأذان سيبقى شوكة في حلق عضو البلدية العنصري المفلس المنهمك منذ سنوات بالتحريض والتشهير، والذي تبت المحكمة في دعوى قذف وتشهير رفعتها عليه كتلة الجبهة بعد أن أطلق عليها كتلة حزب الله وكتلة الإرهاب وأعضاء في منظمة إرهابية، ومن يزعجه الوجود العربي في حيفا والكنائس والجوامع، فليرحل من حيث أتى”.

وقال رئيس كتلة الجبهة في بلدية حيفا في حديثٍ خاص مع الجرمق: “هذا يندرج ضمن التحريض اليومي على الجمعية العربية الفلسطينية في الداخل الآن بذريعة الآذان، وهذا ليس بجديد في كل عام يطل علينا أحد العنصريين بمثل هذه الدعوات التحريضية”.

وأضاف، “أصوات الآذان وأجراس الكنائس هي جزء من أصالة حيفا وسيظل كذلك، من حرض على الآذان هو من كندا ونحن مستعدون لقطع تذكرة له ليخرج ويعيش في مكان آخر، من يريد أن يسكن في حيفا عليه احترام هذه المدينة واحترام سكانها العرب الفلسطينيين والمسيحيين ومعتقداتهم”.

وأردف، “نحن ننظر بعين الخطورة لهذا التحريض، لكن نحن نعلم أن هذا تحريض ولن نسمح بأي مساس بصوت الآذان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى