اخبار محلية

وفد “الحريات” برئاسة الشيخ كمال خطيب بزيارة للأسيرين المحررين حمزة مصري وعرسان أسعد

زار وفد من لجنة “الحريات” المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، اليوم الخميس، الأسيرين المحررين عرسان أسعد (64 عاما) من قرية اكسال في منطقة الناصرة، ونضال المصري من قرية كفر قرع في المثلث الشمالي، بعد تحررهما من الأسر في السجون الإسرائيلية مؤخرا، وقضاء محكوميتهما بالسجن الفعلي 9 سنوات ونصف للمصري و7 سنوات لأسعد، بتهم أمنية.
وكانت المحطة الأولى لوفد “الحريات” في اكسال، بمنزل الأسير المحرر عرسان أسعد، وتقدم الوفد الشيخ كمال خطيب، رئيس لجنة الحريات، يرافقه كلا من: عضو لجنة الحريات، عضو لجنة الحريات قدري أبو واصل، والأسير المحرر نضال أبو شيخة، والأسير المحرر فراس عمري، والناشط السياسي، عبد المنعم حسن، كما انضم إلى وفد الحريات عدد من أهالي بلدة اكسال.
أما المحطة الثانية لوفد الحريات فكانت في بلدة كفر قرع ومنزل الأسير حمزة مصري، وانضم إليهم عدد من الناشطين المحليين في البلدة، عرب من بينهم: الشيخ محمود عرباسي، والحاج حسن عسلي، والسيد صالح عشور، وعبد العزيز زيد.
وقدّم الشيخ كمال خطيب، التهاني والتبريكات للأسيريّن المحررين أسعد ومصاروة وقال: “زيارتنا إلى الأسرى المحررين واجب نؤديه اتجاههم وهو قليل بحقهم وهم الذين ضحوا في سنوات من أعمارهم من أجل شعبنا بغض النظر عن أي ظرف اعتقلوا فيه”.
وتابع: “نحن في وضع اليوم أصبحنا فيه نطارد على الكلمة وليس على الموقف أو العمل، لذلك الاخوة في لجنة الحريات وقسم منهم ذاق مرارة الأسر، جئنا لتهنئة الأسرى بتحريرهم ونسأل الله أن يمن على باقي الأسرى بالإفراج والحرية والانعتاق وكسر القيد عنهم”.
وأضاف: “نحن في سجن كبير في هذا الوضع الذي نعيشه، لكن لا شك أن الذي يكون خلف القضبان بين أربعة جدران ويعد الأشهر والسنوات والأيام والساعات والدقائق وضعه يختلف عنا”.
من جهته ذكر عضو لجنة الحريات، الأستاذ قدري واصل، أن هناك أكثر من 7000 معتقل في السجون الإسرائيلية إلى جانبهم أكثر من 700 معتقل إداري و400 طفل فلسطيني أصغرهم المقدسي شادي فرحان الذي سيقضي ثلاث سنوات في السجن، كما أن هناك 67 أسيرة فلسطينية.
وأشار إلى أن قضايا الأسرى والجرحى والشهداء على صعيد الوطن على سلم أولويات لجنة الحريات وتؤدي هذا الواجب بكل فخر.
وفي هذه المناسبة دعا قدري واصل الجماهير العربية للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي ستقام يوم السبت المقبل على مدخل قرية كابول

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى