مع انتهاء فصل اخر من الملاحقة السياسية للحزب التجمّع: مستمرون بهامة مرفوعة واصرار

مع انتهاء فصل اخر من الملاحقة السياسية للحزب
التجمّع: مستمرون بهامة مرفوعة واصرار

أصدر التجمّع الوطنيّ الديمقراطيّ، ظهر اليوم الاثنين، بيانًا حول انهاء المداولات في الملف الإداري الذي استهدف التجمّع وبدء عام 2015 بعشرات الاعتقالات التعسفية ومئات التحقيقات مع أعضاء الحزب وداعميه ومناصريه، وهو ما كان بهدف ضرب التجمّع وبل توجيه ضربة قاضية له بملف اداري تقني انتهى في كل الأحزاب الأخرى في مكتب مراقب الدولة.

وقررت محكمة الصلح في الناصرة اليوم انهاء الملف والموافقة على صفقة الادعاء مع النيابة التي تلخصت بغرامات وساعات في خدمة الجمهور.

وأكد التجمّع في بيانه على ان تمخض الجبل فولد فارا، وهو ما قلناه منذ بداية الملف قبل سنوات حيث تم اعتقال عشرات من قيادة الحزب ومئات من كوادره بهدف كسرنا وثني التجمّع عن استمرار عمله ونشاطه في تنظيم العمل الوطني في الداخل وتحدي نظام الاستعمار الاستيطاني الذي يكرس العنصرية والفوقية اليهودية من خلال مشروع دولة المواطنين الذي أحرج إسرائيل محليا ودوليا.

وأضاف بيان التجمّع ان هذا الفصل من ملاحقة التجمّع يضاف الى فصول عدة من استهداف التجمّع ومحاولات شطبه التي لا زالت مستمرة منذ التأسيس الى هذا اليوم، وانه رغم كل ذلك ما زال التجمّع على الساحة وهو مستمر في تعزيز قوته رغم ما اخلفته هذه الملاحقة من تحدّيات جديّة على الحزب وتضييق على العمل والنشاط.
وأنهى التجمّع بيانه في التعبير عن اعتزازه بقياداته وكوادره على تحملهم تبعات هذا الملف منذ سنوات حتى يومنا هذا، وتحملهم قسط كبير من المسؤولية والمعاناة حتى وصولنا الى انتهاء هذا الملف، وهو ما نراه في مسؤولية كبيرة تجاه هذا الحزب والمشروع الوطني في الداخل. كما وشكر البيان طاقم المحامين الذين رافقوا الحزب ودافعوا عن المتهمين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى