فتوى: ما صحة صيام من نوى الصيام واكل ناسياً

فتوى أضحكتني …
صبية اتصلت قبل الغروب تستفتي أنّها نوت من اللّيل القضاء ولكن نسيت خلال اليوم كلّه فأكل وشربت ما لذّ وطاب ولم تتذكر إلاّ قبيل الغروب بساعة تقريبا أنها نوت الصيام؛ فما حكم صيامها ؟
الجواب : نبشرك بصحة الصيام طالما أنّك نويت الصيام من اللّيل وذلك لأنّ النسيان عذرٌ ولا فرق في ذلك بين صيام رمضان أو التّطوع أو القضاء وسواء كثُر المأكول أو المشروب أم قلّ .
روى البخاري (6669) ، ومسلم (1155) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ نَسِيَ وَهُوَ صَائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ فَإِنَّمَا أَطْعَمَهُ الله وَسَقَاهُ ) .
فهذا الحديث يشمل بعمومه كلّ من أكل ناسيًا ، سواء أكل قليلا أم كثيرًا وهو ما رجحه الإمام النّووي في المنهاج وقال الشّربيني في شرحه للمنهاج وبه قطع الجمهور ( انظر : مغني المحتاج شرح المنهاج ، الشربيني ، 2 /158 ) .
وختامًا : أشكرك أن أتيت لي بمثالٍ واقعي في مسألة فقهية كنت أظنّ أنّها مجرد افتراض بعيد عن التّطبيق ؛ وإذا أردت الإعادة فهذا أفضل خروجًا من الخلاف لأنّ هنالك من علماء الشافعية قالوا يبطل الصيام في هذه الحالة إن كثر الطعام ولكن ما رجحه النّووي كما ذكرنا هو صحة الصّيام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى