غزة: إعادة فتح البنوك أمام الموظفين

0

أعادت البنوك في قطاع غزة فتح أبوابها، صباح اليوم الأربعاء (11|6)، وذلك بعد إغلاق دام أسبوع على خلفية أزمة رواتب موظفي القطاع العام.

وكانت حكومة الوفاق قد قامت قبل أسبوع بصرف رواتب موظفي حكومة رام الله السابقة دون صرف رواتب موظفي حكومة غزة السابقة الامر الذي خلق حالة من الغضب لدى موظفي غزة ومنعوا موظفي رام الله من تقاضي رواتبهم من البنوك حيث تم اغلاقها.

وأعلنت سلطة النقد الفلسطينية في بيان لها فتح البنوك اليوم بشكل جزئي وعمل ماكنات الصراف الالي على ان تفتح غدا بشكل كلي امام المواطنين.

وأكد أياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة أن انتشار الشرطة حول البنوك جاء لمنع تفاقم الصدامات بين الموظفين ولحماية البنوك والممتلكات العامة والمحافظة على الاستقرار، وليس للشرطة علاقة بإغلاق البنوك.

وقال البزم في تصريح له: “انه في إطار تقييم الموقف وبعد إعلان نقابة الموظفين في غزة إعطاء الحكومة مهلة أسبوع لحل أزمة الرواتب وتوقف الاحتجاجات وحرصاً على المصلحة العامة فقد تم سحب عناصر الشرطة من حول البنوك وعودة الأمور إلى طبيعتها بعد التأكد من عدم وجود أي احتجاجات تؤدي إلى الفوضى”.

وأضاف: “إننا سنبقى نراقب الوضع وأي تطورات واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها حماية أبناء شعبنا وممتلكاته والمحافظة على الأمن والهدوء”.

وقال راصد ميداني لـ “قدس برس” أن الآلاف من موظفي حكومة رام الله السابقة والمستنكفين منذ سبع سنوات توجهوا إلى فروع البنوك المختلفة وماكنتات الصراف الالي لسحب رواتبهم.

ويشار إلى أن أزمة الرواتب تسببت في ازمة كبيرة بين حركتي “حماس” و”فتح” على خلفية تفسير اتفاق الشاطئ وعدم صرف وراتب حكومة غزة.
كما ان عدم صرف الرواتب وإغلاق البنوك تسبب في تفاقم الاوضاع المعيشية وار على حركة الواردات لقطاع غزة من المواد الغذائية , مشتقات البترول و الغاز، وكافة السلع.

ومن غير المعروف على أي أساس سمح بفتح البنوك والسماح لموظفي حكومة رام الله السابقة بتقاضي رواتبهم دون موظفي حكومة غزة.