سائق الحافلة انزل الركاب الفلسطينيين على مفرق “جيها” بعد إعتراض الركاب اليهود*

*سائق الحافلة انزل الركاب الفلسطينيين على مفرق “جيها” بعد إعتراض الركاب اليهود*:

*رسالة إلى إدارة شركة “تنوفا” للمواصلات مطالبة بوقف التمييز العنصريّ*

ابرق المحامي اوري نيروب، من المركز الإصلاحي للدين والدولة ومركز مناهضة العنصرية، برسالة إلى ميخا كوفيلوبسكي، المدير العام لشركة المواصلات “تنوفا” طالبًا اليه وقف سياسة التمييز ضد المسافرين في المواصلات التابعة للشركة من الفلسطينيين من الضفة الغربية.

واشار المحامي نيروب في الرسالة أنّ الشركة، وبحكم عملها، تقوم بنقل سكان من المستوطنات إلى عددٍ من المناطق، حيث سيتعمل هذه الحافلات ايضًا العمال الفلسطينيين الحاصلين على تأشيرات عمل، للذهاب إلى اماكن عملهم.

واوضح أنه بتاريخ 4.8.22 استقل الخط 288 عمالا فلسطينيين من تل ابيب إلى مناطق قريبة من رام الله، إلا أنه ومع وصول الحافلة إلى “بني براك” صعد 3 ركاب يهود وطلبوا إلى سائق الحافلة لاحقًا انزال كل الركاب الفلسطينيين، حيث قام السائق بالتوقف بشكل معرض حياة الركاب للخطر على مفرق “جيها”، وانزال جميع الركاب من الفلسطينيين، رغم أنّ العمال الفلسطينيين استقلوا الحافلة وقاموا بالدفع للوصول إلى مكان سكناهم.

وشدد المحامي نيروب في الرسالة أنّ هذا التصرف يعد انتهاكًا للحق في المساواة والإحترام ومخالفة إلى اوامر المواصلات (1961) كما ومخالفًا لقانون منع التمييز في تقديم الخدمات والدخول إلى اماكن الترفيه العامة (2000).

واضاف المحامي نيروب أنّ تصرف سائق الحافلة مع الركاب الفلسطينيين، وتعريض حيواتهم للخطر، يعد تصرفًا محقرًا يمس إلى حد كبير بقيمة المساواة والإحترام.

وإلى جانب المُطالبة بوقف سياسية التمييز، طالب المحامي نيروب بالتحقيق في الحادث واتخاذ خطوات تأديبية ضد السائق كما وتوجيه الطواقم العاملة لعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

وشدد أنّ رسالة في السياق أرسلت إلى وزارة المواصلات وإلى شركة الأمان على الطرق، للوقوف على ملابسات الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى