ريال مدريد دون رونالدو فريق “فقير”.. وكاكا أزمة جديدة قديمة!

0
أفلت ريال مدريد من كمين مضيفه أوساسونا بنقطة التعادل السلبي التي أضعفت آمال النادي الملكي مجددا في العودة إلى دائرة المنافسة مع منافسه العنيد برشلونة لتكون هذه المباراة ضمن منافسات المرحلة التاسعة عشر من المسابقة هي أفضل تعبير عن حال الريال في الدور الأول من المسابقة.
 
936102-15469122-640-360[1]

وتعثر ريال مدريد الذي غاب عن صفوفه العديد من اللاعبين الأساسيين بدواعي مختلف على رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو وسيرخيو راموس.

 
وافتقر ريال مدريد في لقاء اوساسونا إلى الفاعيلة الهجومية بقيادة الأرجنتيني غونزالو هيغواين وبديله الفرنسي كريم بنزيمة إذ لم يصوب النادي الملكي سوى تسديدة وحيدة على مرمى أصحاب الأرض طليلة التسعين دقيقة.
 
وبغياب رونالدو يتضح الدور الكبير الذي يلعبه النجم البرتغالي في خط المقدمة للنادي الملكي إذ ظهر النادي الملكي بمستوى هزيل هجوميا في مباراته أمام أوساسونا، فيما ربما كان من الممكن ان يكون الوضع مختلفا لو تواجد رونالدو الغائب بسبب تلقيه 5 إنذارات.
 
أما الضربة الجديدة التي تلقها المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو هي طرد البرازيلي ريكاردو كاكا بعد 10 دقائق من نزوله كبديل في الشوط الثاني، ومن المتوقع أن تزيد هذه الحادثة من الشرخ في العلاقة بين اللاعب البرازيلي ومدربه مورينيو الذي لا يعتمد عليه إلا بشكل قليل جداً في مباريات الليغا.
 
ولا يعيش ريال مدريد حاليا فترة طيبة على مستوى النتائج والاستقرار داخل أروقة الفريق في ظل نشوب أزمات عديدة بين المدرب واللاعبين والعلاقة السيئة بين الجماهير والمدرب، والضغوط الإعلامية على مورينيو أيضا.
 
يذكل أن ريال مدريد يحتل المركز الثالث في الليغا برصيد 37 نقطة بفارق 15 نقطة عن غريمه المتصدر برشلونة المرشح لزيادة الفارق إلى 18 نقطة في حال فوزه على ملقا الأحد.