بئرالسبع: احكام قضائية في قضايا تخص قضايا لمواطنين عرب

 

1-
مرفق بيان من النيابة:
قدّمت النيابة العامة لواء الجنوب (جنائي) للمحكمة المركزية في بئر السبع لائحة اتهام ضد فؤاد أبو الشيخ (23 عامًا) ووليد أبو الشيخ (21 عامًا) ونعيم أبو الشيخ (18 عامًا) ونعيم أبو سعيد (21 عامًا) من رهط بتهمة اختطافهم ومحاولة قتل قريبتهم.
وجاء في لائحة الاتهام أن صاحبة الشكوى (17 عامًا) هي من أقارب المتهمين وكانت قد تركت بيت أهلها وانتقلت للعيش مع صديقتها في مدينة في الجنوب. في بداية الشهر، وصل المتهمون إلى المكان الذي كانت تقيم فيه المشتكية، خطفوها وأخذوا هاتفها المحمول، وعندما طلبت المشتكية إخبار المتهمون عن سبب هروبها من البيت وانتقالها للسكن بمكان آخر، قاموا بإسكاتها. وبعد اختطافها، اقتاد المتهمون المشتكية إلى محمية وهناك قرروا فيما بينهم أن فؤاد أبو الشيخ سيطعن المشتكية رغم مقاومتها وتوسلها. وقام شخص آخر كان برفقتهم بإخراج المشتكية من السيارة وداس على وجهها وشجع فؤاد أبو الشيخ على طعنها، ثم اقترب فؤاد أبو الشيخ من صاحبة الشكوى وداس على وجهها وطعنها ثلاث مرات في رقبتها. وعندما عاد فؤاد أبو الشيخ إلى السيارة، بقي الشخص الآخر ليتأكد من وفاتها. فأغمضت صاحبة الشكوى عينيها وتظاهرت بأنها ميتة حتى يرحل المتهمون. زحفت صاحبة الشكوى، التي تُركت وهي تنزف على الأرض، إلى مدخل المحمية، حيث وجدها أحد المارة، الذي استدعى قوات الإنقاذ لنقلها للمستشفى.
ووُجهت إلى جميع المتهمين تهمة الشروع في القتل. الخطف بتهمة القتل أو الابتزاز والمساعدة والتحريض على جريمة. كما اتهم فؤاد أبو الشيخ ووليد أبو الشيخ بجريمة الاعتداء الجسيم في ظروف مشددة وحيازة سكين بشكل غير قانوني، كما اتهم نعيم أبو الشيخ ونعيم أبو سعيد بجريمة المساعدة والتحريض والاعتداء المشدد في ظروف مشددة.

وفي الوقت نفسه، قدّمت النيابة العامة طلب الحبس بحق جميع المتهمين حتى انتهاء الإجراءات القانونية.
مع فائق التقدير والاحترام,

حنان حداد حاج
الناطقة باسم وزارة العدل للإعلام العربي

2-

مرفق بيان من النيابة:
حكمت محكمة الصّلح في بئر السبع على أحمد الكتناني بالحبس 36 شهرًا وبغرامة قدرها 15 ألف شيكل وذلك بعد إدانته بمخالفة حيازة أسلحة وذخيرة، بعد أن سمح لقريبه بإخفاء أسلحة مختلفة في منزله.
وبحسب لائحة الاتهام التي قدّمتها النيابة العامّة في لواء الجنوب (جنائي)، اتفق أحمد وقريبه خليل الكتناني على أن يخفي خليل حقيبة تحتوي على أسلحة مختلفة في منزل أحمد. وبحسب الاتفاقية، أعطى خليل لأحمد حقيبة تحتوي على عبوة ناسفة ومفجر كهربائي وخراطيش بندقية ومئات الرصاص وقنبلة صوتية. أخفى أحمد الحقيبة في غرفة نومه التي يتقاسمها مع أشقائه الصغار.
وكجزء من ادعاء النيابة، أكد المحامي دانييل جلعاد، من النيابة العامّة في لواء الجنوب (جنائي)، أن أحمد كان يمتلك عبوة ناسفة جاهزة للتشغيل عن بُعد ووضعها في منزل به أطفال وبالغون. ومن ناحية أخرى، قال محامي الدفاع، ان خليل استغل براءة أحمد وأقنعه بإبقاء السلاح معه”.
وفي إصدار الحكم، أشار القاضي رون سولكين إلى أن: “امتلاك بندقية من قبل شخص لا يملك الأهلية او التدريب او التجربة في التعامل مع نوع كهذا من السلاح، .. قد يؤدي إلى خطر على السلامة العامّة، حتى لو لم يكن هناك دليل على أنه تم القيام به لغرض النشاط اجرامي. بالطبع، فيما يتعلق بالعبوة الناسفة، لا توجد أي إمكانية على الإطلاق للحصول على ترخيص لامتلاكها”.
فيما يتعلق بادعاءات الدفاع بشأن سن أحمد وخوفه من خليل، ذكرت المحكمة أن “استنتاجات المحكمة كانت، بأن المتهم كان رابطًا مهمًا في هيكل حيازة الاسلحة غير المشروع وليس رابطًا عرضيًا وغير مهم.. كما تقرر أن المتهم تصرف بطريقة المناورة، أثناء محاولته تنسيق الروايات في تحقيقاتها وأنه لا يمكن الوثوق بكلامه”.
هذا وأدين خليل الكتناني أمام قاضٍ آخر وحكم عليه بالسجن 30 شهرًا.

مع فائق التقدير والاحترام,

حنان حداد حاج
الناطقة باسم وزارة العدل للإعلام العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى