اخبار محلية

اللد: 3 مؤبدات و 20 سنة اضافية لقاتل عائلة دوابشة

حكمت المحكمة المركزية في اللد على المستوطن الذي قام بحرق عائلة دوابشة ب 3 مؤبدات و 20 سنة إضافية .

حيث توفي اثناء الحادث الاب سعد والام رهام والابن علي ، واصيب الطفل احمد بحروق خطيرة

النائب اسامة السعدي قال:”

الاحتلال هو المجرم الحقيقي والمستنقع لجرائم الاحتلال وقطعان المستوطنين الذين يعيثون في الارض فسادًا وإرهابًا

وجميعهم شركاء في تلك الجريمة النكراء.

رحم الله الشهداء ريهام وعلي وسعد والشفاء للطفل أحمد دوابشة الذي سيبقى الشاهد الحي على بشاعة هذه الجريمة

النكراء وبشاعة الاحتلال”.

 

 

 

 

محاكمة قاتل عائلة الدوابشة: العدالة الحقيقية تتمثل بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي

مع إطلاق قرار الحكم ضد قاتل عائلة دوابشة، سعد ورهام وابنهما علي، أكدت العائلة ان من يقف وراء الجريمة هو الاحتلال بأكمله على أذرعه المختلفة.

وقال نصر دوابشة، اخ الشهيد سعد دوابشة: “نار الحقد والكراهية حرقت عائلة دوابشة، وما مكّن المستوطن المجرم من مراقبة منازلنا هو حصوله على الحماية من الجيش الإسرائيلي والحكومة. من يقف وراء الجريمة الّتي حصلت هي منظومة بأكملها والّتي تتمثل بسياسيين، رجال دين وكاتبين يزرعون الكراهية تجاه العرب والفلسطينيين، فالإدانة اليوم هي إدانة للمنظومة بأكملها. يجب كنس الاحتلال من الأراضي الفلسطينية”.

وقال المحامي عمر خمايسي الذي يترافع عن العائلة: “مرت 5 سنوات في أروقة المحاكم الى أن وصلنا الى هذه اللحظة. هذه الجريمة تندرج ضمن منظومة الجرائم الّتي يتعرض لها الشعب الفلسطيني من قبل المستوطنين، والمسؤولية هي على عاتق الحكومة الّتي تدعم الاحتلال والاستيطان”.

أما النائب د. يوسف جبارين الذي يرافق العائلة منذ الجريمة، فقال: “المحكمة قررت الزج بالمجرم الإرهابي الّذي قام بحرق عائلة الدوابشة في السجن للأبد، لكننا جميعًا نعي أن هذا الحكم، رغم اهميته، لن يعيد لأحمد الدوابشة والديه سعد ورهام وأخيه علي. قبل القرار وبعده، يبقى الفلسطينيون عرضة لتنكيل قطعان المستوطنين بهم، ولبطشهم الدموي، وذلك بدعمٍ ورعايةٍ من حكومات الاحتلال”.
وأضاف جبارين: “ويستمر النضال الفلسطيني لتنفيذ قرارات محكمة العدل الدولية بإنهاء الاحتلال وتحرر الشعب الفلسطيني”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى