المجلس الاسلامي للافتاء: فتاوى اسلامية هامة جداً

فتاوى اسلامية

 

1- أنا فتاة كنت مخطوبة لشخص بعقد شرعي غير مسجل وتمّ الفراق ولكن الشاب لم يتلفظ بالطلاق وتزوجت بعد ذلك من شخص آخر وحصل دخول وإنجاب؛ فما حكم زواجي الثاني؟ وما حكم الولد؟!!

الجواب: الزواج الثاني باطل وعلاقتك مع الزوج الثاني حرام بإجماع العلماء لأنك ما زلت على ذمة الزوج الأول لكونه لم يتلفظ بالطلاق .

والمطلوب الآن: التوجه فورًا الى الشاب كي يتلفظ بالطلاق ولا يشترط أن يتلفظ أمام الفتاة وإنما يكفي أن يقول زوجتي فلانة طالق ويستحب للتأكد والتثبت أن يتلفظ أمام شاهدين ويكفي شاهد واحد .

وبعد ذلك يجب إجراء عقد جديد مع زوجك الحالي وبحضور الولي وشاهدين .

وبخصوص الولد فإنه يمكن استلحاقه خصوصًا أنه بموجب قانون قرار حقوق العائلة المطبق في المحاكم الشرعية العقد المذكور يعتبر فاسدًا ويترتب عليه ثبوت النسب علمًا أنه لا فرق بين الفاسد والباطل من حيث الحرمة .

والله تعالى أعلم
أ . د . مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني 48

————————————————————————————–

2- زوجي هاجر لي منذ أعوام وقبل شهر حصل طلاق في المحكمة وتزوجت بعد أسبوع من الطلاق ؛ فما حكم هذا الزواج ؟!!

إفتاء : أ . د . مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء

الجواب: الهجران لا يترتب عليه طلاق ولو هجر الزوج زوجته أعوام.
وبناء عليه تبدأ العدة منذ لحظة تفريق المحكمة ولو كانت الزوجة قبل تفريق المحكمة بعيدة عن زوجها ولا تلتقي به .

ويحرم الخطبة أو الزواج أثناء العدة بل ويحرم التواعد على الزواج أثناء العدة.

وفي حال تمّ إجراء عقد زواج أثناء العدة فهذا عقد محرم وغير صحيح بإجماع العلماء وتعتبر علاقة الرجل بالمرأة في هذه الحالة سفاح وزنا ويجب أن يفترقا فورًا ويلزمها إتمام العدة من الأول ثم عليها عدة من الزواج الثاني الفاسد المحرم .

مع تأكيدنا على حرمة هجر الزوج لزوجته وأنّ هذا يتنافى مع الشرع بل ومقصد القرآن الكريم في الهجر الذي لا يقصد من ورائه الإيذاء ولا الإنتقام ولا تصفية الحسابات

——————————————————-

3- احذروا أن تصدقوهم!!!

المتمشيخ المعالج الذي يزعم أنه استنطق الجآنّ فنطق على لسان المصاب بأنّ فلانا أو فلانة عملت له سحرًا هو دجال كذّاب أشدّ فسادًا وإفسادًا من الشيطان !!!

ولوضع الأمور في نصابها الشرعي نقول :

أولا : إنّ هنالك احتمالا كبيرًا بأنّ هذا حديث نفسٍ وهذيان أو من وسوسة الشيطان .

ثانيا : ربما هذا من كلام العقل الباطني للمريض بسبب بعض الأعراض والأزمات النفسية التي تأثر بها المريض مما يجعله يطلقها من عقله الباطني ويجيب على أسئلة الراقي دون وعي وإدراك .

ثالثًا: معروف لدى أهل العلم وقد ثبت ذلك بنصوص شرعية قطعية أنّ الجآنّ الفاسق كذّاب مراوغ مخادع .

فكيف تبني أيّها المعالج تهمًا قد يترتب عليها قتل وسفك دماء بناءً على أوهام وخداع وكذب !!! أساسًا لا يشرع لك أن تستبين من المصاب – إن كان بالفعل مصابًا بمسٍّ – من فعل بك كذا ؟ ومن بعثك ؟ ونحو ذلك من أسئلة التحريش والفساد بين الناس !!! أراح الله منكم البلاد والعباد !! إنه عالم سفلي من نوع آخر !!!

أ . د . مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للافتاء

——————————————————————

4- إلى الذّين يتزوجون من اليهوديات ولا ينظرون للتبعات…

تصلنا مسائل كثيرة أنّ بعض الشباب يقيم علاقة مع يهودية- وفي الغالب علاقة غير شرعية – وينجب منها ثم يتركها وما أنجبه من الأطفال لأنه أفاق من سكرته ويريد الإرتباط بمسلمة ذات خلق ودين .

لهؤلاء الذين لا يتعدى تفكيرهم حدود الشهوة والنزوة نقول :

أولا : يحذّر علماء العصر من الزواج بغير المسلمة في أيامنا وعلى وجه الخصوص اليهوديات والأجنبيات ذلك أنّ الشرع قد اشترط أن تكون الكتابية تؤمن بدينها وأن تكون عفيفة وأن تكون التربية بيد المسلم وهذا غير متحقق في كثير من الأحيان في مثل هذه الزيجات .

ثانيا : من يتحمل وزر هذا الطفل الذي أنجبته ثم تركته وأمه ليترعرع على غير الإسلام بل ربما يصبح ممن يقاتل ضد الإسلام والمسلمين ولا عذر لك بأنّ هذا الطفل أنجبته خارج إطار الزواج الشرعي.

ثالثا: المصيبة الأشد أنّه في بعض الأحيان تعتنق الزوجة الإسلام ثمّ يتركها وبذلك يتسبب بأثر سلبي في قلبها تجاه الإسلام فترتد وتنقم على الإسلام وأبعد من ذلك تأخذ الأبناء وتزرع فيهم الحقد والكراهية والعداوة للإسلام .

اتصلت قبل فترة فتاة يهودية كان أحد الشباب العرب قد أقام معها علاقة غير شرعية وأنجبت منه طفلا ثم تركها وتنكر لها ورغم كل ذلك اعتنقت الإسلام وأحسب أنها دخلت الإسلام بصدق وقناعة ولها طلب وأمنية واحدة وهي أن يترعرع طفلها في بيئة إسلامية ولكن والد الطفل يرفض حضانته لأنّ أهله يرفضون رفضًا قاطعًا حضانة طفل جاء بعلاقة قذرة غير شرعية !!!! والسؤال أين كان اعتبار الشرع عند أهل هذا الشاب لما كان يقيم علاقة غير شرعية مع هذه الفتاة اليهودية؟!!! وأملي من هؤلاء الذين يقيمون علاقات مع اليهوديات النظر إلى ما بعد حدود الشهوة والنزوة وما يترتب على ذلك من مخلفات وتبعات على المستوى الديني والأخلاق والأسري .

أ . د . مشهور فوّاز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في البلاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى