اللد : تخريب ودمار من المستفيد يا ترى؟

يوم حزين جدا في اللد
استيقظت متطوعات أمنية هذا الصباح على خراب ودمار عاث في المكتبة العربية الأولى “مكتبة أمنية” التي أنشأوها في مقر الجمعية في اللد، ذلك قبل نحو نصف عام، والمخطط أن يبدأوا بتفعيلها كمساحة للقراءة والتبادل الثقافي والدراسة لجماهير مختلفة.
قام مجهولون لربما مع الساعات المتأخرة من الليلة الماضية، باقتحام مقر الجمعية الموجود في حيّ الواحة الخضراء، حيث قاموا بخلع الأبواب، وكسر الرفوف وتمزيق القصص والكتب التي تبرع فيها الأهالي لإثراء المكتبة، ناهيك عن تكسير الأجهزة وتخريبها.
تعتبر متطوعات أمنية هذا المكان وخاصة المكتبة الحلمّ الذي تحقق بعد جهود حثيثة ومتراكمة، من اجل المجتمع العربي في اللد. فلم تستكف المتطوعات بإنشاء المكتبة، واثرائها يومًا بعد يوم، انما هن بصدد بناء خطة سنوية كاملة لتفعليها وتحقيق الاستفادة الأكبر من ورائها لأبنائنا وبناتنا، صغارًا وكبارًا.
كم كان مؤلم رؤية هذا الدمار والتخريب في المكتبة من قبل مجهولين، فالمكتبة هدفها خدمة مجتمعنا.
تستنكر متطوعات أمنية هذا العمل الجبان، وتعبرن عن غضبهن الشديد جرّاء هذا الفعل، لا سيّما أن المكتبية ونشاطات أمنية عامة تُنفذ بجهود تطوعية كاملة.
اثر هذا العمل، تدعو متطوعات أمنية الجمهور الواسع الى يوم تطوعي لترميم المكتبة واصلاح ما تم عاث به الخراب، وذلك يوم الثلاثاء المقبل، الساعة 17:00 عصرًا في مركز أمنية.
ندعو كل المعنيين، التسجيل في الاستمارة المرفقة، لتنظيم النشاط.
https://forms.gle/17wqEwFaPKWC1CJP7

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى