اللد : الالاف يشيعون الشاب محمد محمود الفار الى مثواه الاخير

مشهد كهذا لم تشهده اللد منذ سنين ، حين شارك الالاف من اللد ومن كافة انحاء البلاد ،  ظهر اليوم  وبعد صلاة الجمعة في مراسم تشييع الشاب المرحوم محمد محمود الفار الى مثواه الاخير.

اتشحت اللد اليوم وكثير من ربوع بلادنا بالسواد والحزن الشديد ، على رحيا هذا الشاب الخلوقالمتدين الداعية،  الذي سار على خطى ابيه في نشر الدعوة ، وابلاغ الدين الى الناس.

شاب من خيرة الشباب بكاه الجميع الذي عرفه والذي لم يعرفه،كلمات مؤثرة ومبكية القاها عم الفقيد الشيخ عادل الفار ابو نكريا ،وكذلك اجهش الحضور بالبكاء وسالت الدموع بغزارة عندما تحدث الشيخ محمود والد الشاب في رثاء ابنه، ولم يتمالك نفسه وبكى بكاء مراً على فقدان فلذة كبدة.

رحمك الله يا محمد والهم اهلك الصبر والسلوان ،وانا لله وانا اليه راجعون ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى