الرملة يافا النقب

الرملة : حالة من الحزن الشديد تسيطر على اجواء الرملة واللد وتشييع الجثامين مساء اليوم

 

تعيش عائلات ضحايا حادث الطرق من الرملة في اجواء من الالم والحزن بعد ان تلقوا خبر مصرع ابنائهم ادهم ابو خبيزة (٢٥ عاما)، احمد ماضي (٢١ عاما)، زكي مصلح (٢٠ عاما)، يزن عساف (١٩). وقد اشارت العائلات الى ان الضحايا هم اصدقاء العمر منذ الطفولة، حيث قضوا اجمل السنوات واللحظات مع بعضهم البعض وفارقوا الحياة سوية في حادث مؤلم.
جدير بالذكر ان عائلتي ماضي ابو خبيزة فتحت بيت عزاء مشترك كذلك الامر بالنسبة لعائلتي مصلح وعساف.
بكر ماضي والد المرحوم احمد ماضي قال:

” حتى الان نكاد لا نستوعب باننا فقدنا اعز ما نملك. ابني قبل فتره عقد قرانه على شابة من اللدة وكان يجهز لحفل زفافه الذي كان من المقرر ان يقام بعد شهرين، وجميعنا كما ننتظر هذه اللحظة السعيدة، لكن مع الاسف الشديد الفرحة تحولت لحزن لشديد”.
ثم قال:” نناشد جميع السائقين الحذر في الطرقات، وليعلم كل سائق ان هنالك عائلة تنتظر عودته سالما، وما اصعب ان نكون مع انسان طيلة سنوات وخلال لحظة نتلقى خبر وفاته. كما واحمل الشرطة مسؤولة حوادث الطرق، فمن المفروض ان تشدد على من السائقين الذين يسرعون في الشوارع ويشكلون خطرا على الاخرين، لان تكون وظيفتهم فقط تحرير مخالفات على امور بسيطة”.

سليمان ابو خبيزة شقيق المرحوم ادهم ابو خبيزة قال:

” ما علمته ان الاصدقاء المرحومين ذهبوا الى مدينة يافا لتناول وجبة عشاء، ولدى عودتهم حصل ما حصل. شقيقي المرحوم كان يسير في طريق سليمه، وعلاقته طيبة مع الاخرين، وكان يخطط في الاشهر الاخيرة لبناء مستقبله والزواج ايضا، ومن اهم صفاته انه كان يحب عمل الخير ومساعدة الاخرين”.
واضاف قائلا:” المرحوم كان يحدثنا عن اصدقائه الضحايا، وفي كل مرة كان يصف لنا عن جمال هذه الصداقة التي كان يفتخر بها، وقد صدمنا عندما علمنا بنبا وفاتهم”.

وسام عبد القادر خال المرحوم زكي مصلح قال:

” لقد وقع علينا خبر الوفاة كالصاعقة، وحتى هذه اللحظات نكاد لا نستوعب ولا نصدق هذه الكارثة الكبيرة التي هزت كل البلاد. المرحوم عرف بطيبة قلبه وعلاقته الحسنة مع الاخرين، وكانت دائما ابتسامته على محياه، وتظهر عليه ملامح الحب والانسانية. كم تاثرنا وصدمنا لفقدانه، فكل من عرفه كان يحترمه ويقدره”.
واردف قائلا:” رسالتي لجميع السائقين ان ياخذوا الحذر دائما خلال السياقة وعدم التهور في الطرقات. يكفي عدد الضحايا التي نخسرها يوميا، والغريب في الامر ان نسبة الحوادث لدى المجتمع العربي هي الاعلى دائما، وهذا ما ؤسير الى الاستختار بحياة البشر”.

اما اقرباء المرحوم يزن عساف (١٩) من عكا قالوا:

” يزن انهى دراسته قبل عام ونصف، وكان ينوي اكمال دراسته الجامعية. قبل يومين حضر لدى اقربائه في اللد وقضينا معه ساعات ممتعه،     وفي نهاية لقائنا معه ودعنا شخصاً شخصاً،وكانه كان يشعر بان امراً ما سيحدث معه”.

 

وقام مندوب “لداوي نت”  بزيارة الى بيوت العزاء التي اقيمت لضحايا حادث الطرق المروع الذي وقع ليلة امس بالقرب من الرملة على شارع 431 .

وتحدث مع اهالي الضحايا ، واستمع منهم الى تفاصيل الحادث ، وعن سيرتهم ، ووجهوا رسالة الى الشباب والى المجتمع.

 

a4dc0447-3a93-4f07-8e88-f849e8e35438 57028c77-c037-484c-a408-7f19718c9601 32de770c-878b-4882-a371-e23fdb656e57

 

3bfed8f7-169d-45e5-be43-82ba7061ce6a

مساء اليوم وبمشاركة المئات ان لم يكن الالاف من شتى انحاء البلاد ، من الرملة من اللد من النقب الى المثلث الى الجليل ، جاءوا الى الرملة ، الى مقبرة النبي صالح ، للمشاركة في تشييع الضحايا الاربعة ، من اللد والرملة وعكا ، الى مثواهم الاخير، وسط اجواء من الحزن والالم الشديدين خيما على الاجواء .

4 زهرات من خيرة الشباب فقدوا حياتهم معاً وفي لحظة واحدة ، ليدفنوا معاُ في جوار بعضهم البعض ، وكأنهم لم يفترقوا في حياتهم ولم يفترقوا في مماتهم .

 

 

da1b61dc-4da4-45a9-883f-628488cdebe1

06376956-af0c-4a8a-8d09-a6f3569b4dfc 444900ba-bb16-4c22-9ade-6b20d002b341 245429fc-7e36-4a9a-9f92-d23bd75094f7 2d7bb117-2d2d-419a-a22a-1417342fa2f4

2c0a76f4-f4d6-4db8-a444-de2cd68130c1 8896afe6-0124-40f9-b525-3dff119fce8e ac71f232-0776-486c-982b-4048aa344335 dfdfd8cd-053c-473a-bb27-03fa88d3ed46 addfbc72-fdd8-4705-bdb3-d8ce8367f706 91420c0f-6e4b-40d1-979b-5470f00f5f6b e530c026-fc19-4b45-9d4e-afdbc985ece1 a316d609-0efc-4dce-a0cd-faaffd8d9948 8d1735a3-ec10-4d67-922b-454e78e4cc01 2569b786-6bfb-48a9-9ad8-0da04c19e2fe 53db53b2-d407-43b0-b3bd-60160ae97cf3 e045a3ba-68c5-42fc-bc83-87a172ab537b 0a9a33aa-2474-4c33-ae76-5f9bab5f183f

 

 

877ad37d-1c5f-4a5c-864a-967627c7dd5d 84f0e651-eb3d-4067-a0aa-58358d9f2d1e 4eb21330-2e53-4ad2-90c8-eefd1524df04 670023ac-416d-450b-9009-997239f19a94 f279bbe9-c08a-4a35-a468-94fe54e113d0 0805e0bd-6865-4800-bfe8-db5717d75b54 0f74bede-c006-4ece-a521-891805dc51c0 1ae73534-fe9a-4a82-b2e7-e9de9b96929d 0711d014-b0a4-4c93-aa2f-354e9854eaf3 ee8d0659-2ed8-474d-8b3f-cbd705d9cdd0 4edd7d62-26f5-4701-9224-162b95232b79 75838646-4684-44a5-9010-bb33ffd394ec 70b11b33-0bac-4466-981d-c8e5131099c0 3f1962de-5904-43e5-a7ca-c3973cc2d8fd c9004f5a-5e1e-4195-ab13-931a8e0e15da 168e81ec-5989-473c-9931-5e79d9197adf

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق