الرئيس الأسد يشيد ببطولات الجيش السوري في يوم عيده: يخوض معارك شرف ضد العدو

0
أكد الرئيس بشار الأسد أن الجيش السوري يخوض معارك “بطولة وشرف” ضد “العدو” من خلال كلمة وجهها عبر مجلة “جيش الشعب” إلى الجيش السوري بمناسبة عيد تأسيسه السابع والستين حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية سانا.
 

 
وقال الرئيس السوري بشار الأسد في خطاب للجيش والقوات المسلحة بمناسبة الذكرى السابعة والستين لتأسيس الجيش العربي السوري إن الجيش يخوض معركة يتوقف عليها مصير الشعب السوري والأمة.
 
رجال الوطن 
وخاطب الأسد القوات المسلحة بالقول “يا رجال الوطن لقد سطرتم مجددا أروع ملاحم العزة والإباء والكبرياء وأثبتم بمواجهتكم الحرب التي تتعرض لها بلدنا وبتصديكم للعصابات الإرهابية المجرمة طيلة المرحلة الماضية أنكم أصحاب العزائم الصلبة والضمائر الحية وأنكم المؤءتمنون على قيم الشعب الذي تنتمون إليه والأوفياء لتاريخه ولحضارته فقد كنتم وستبقون عنوان ذلك الانتماء الأصيل للأرض التي غرستم أقدامكم فيها لتحصنوها ولتحولوا بينها وبين أي معتد آثم”.
 
رجال القوات المسلحة البواسل
ووجه الرئيس السوري بشار الأسد كلمة إلى رجال القوات المسلحة بمناسبة الذكرى السابعة والستين لتأسيس الجيش العربي السوري جاء فيها .. إخواني رجال القوات المسلحة البواسل ضباطاً وصف ضباط وأفرادا .. يا أصحاب الشمم السامية والهمم العالية .. يا من تسيجون الوطن بأجسادكم وتذودون عن حدوده بأرواحكم .. يا من لا يعرف الخوف أو التردد سبيلا إلى نفوسكم بزنودكم المفتولة تكتبون نصر أمة وبثقتكم بالنصر تصنعون لأجيالها القادمة مستقبلا زاهيا مشرقا وبإيمانكم الراسخ بالحق تتحدون الصعاب وتخوضون غمارها غير هيابين ولا وجلين .. فتحية لكم أبثها في الذكرى السابعة والستين لتأسيس حامي الحمى .. جيشنا المقدام .. الجيش العربي السوري الذي خاض وما يزال معارك الشرف والبطولة دفاعا عن سيادة الوطن وكرامة الأمة والذي كان لمسيرته النضالية على مدى أكثر من نصف قرن من الزمن دور بارز في الحفاظ على الهوية الحضارية للأمة وعلى مكوناتها الاجتماعية والثقافية والفكرية.
 
خطاب استثنائي للرئيس الأسد 
وذكرت صحيفة “البناء” أن الرئيس السوري بشار الأسد يوجه خطابا من دمشق بمناسبة عيد الجيش الذي يصادف اليوم خطاباً ذا طابع استثنائي من حيث مضمونه وتوقيته ودلالاته. وتناول الأسد في خطابه الوضعين السياسي والميداني وارتباطهما بالدور المفصلي والبطولي الذي يضطلع بهما الجيش في الحفاظ على وحدة الدولة وأمنها واستقرارها، وحماية المواطنين، وفي التصدي الحاسم “لإرهابيي” الداخل والخارج الذين خطّطوا ودرّبوا وموّلوا وقتلوا ونفّذوا المؤامرة على سورية الدولة وسورية الموقع والخيار الممانع- بحسب المصادر السورية.