اخبار محلية

الحركة الاسلامية في الناصرة: نحذر من النغمة الطائفية المقيتة وندعو للتصدي لها

وصل شاشة نت البيان التالي الصادر عن الشيخ ايهاب خليل مسؤول الحركة الاسلامية الشمالية في مدينة الناصرة، يتطرق فيه الى محاولات الفتنة الطائفية في المدينة.
وجاء في البيان:” في أجواء ذكرى مولد نبي الله عيسى عليه السلام ، يأبى أهل الفتنة والتخريب إلا أن يعكروا صفو عيش الناس، بنغمة طائفية مقيتة طالما حذرنا منها ، ودعونا إلى التصدي لها بكل قوة وحزم ودون تردد”.

واضاف:”لقد عاش أهل المدينة بمسلميها ومسيحييها عقودا طويلة جنبا إلى جنب بتعاون وتفاهم وتعاضد ، وتمكنوا من تجاوز كل العصبيات المقيتة التي ما يزال شياطين الإنس يسعون إلى تأجيجها لأغراض ليست غائبة عنا ، وهي أغراض شريرة تسعى إلى تفتيتنا وبث الفرقة بيننا لإبعادنا عن قضايانا .

نحن نعلم أن هناك نفوسا مريضة حشت رؤوسها بأفكار خبيثة، بعيدة كل البعد عن المعاني الحقيقية لرسالة السماء التي جاء بها أنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم من مشكاة واحدة ، رسالة تدعو إلى الخير ورفع شأن الإنسانية وبناء المجتمعات الصالحة”.

يا أهلنا في الناصرة : إننا ندعوكم إلى التصدي لكل مظهر من مظاهر الطائفية البغيضة ، وإلى التعاون سوية لاجتثاث هذا السرطان الخطير الذي يهدد النسيج الاجتماعي في المدينة ، وإننا في الحركة الإسلامية سنكون في مقدمة الصفوف التي تتصدى لهذه الأجواء ، التي ما فتئنا نحذر منها وندعو إلى وأدها في مهدها.

وفي نفس الوقت فإننا نعبر عن استنكارنا الشديد للإساءات البذيئة التي وجهها بعض الساقطين إلى نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم وإلى الإسلام والمسلمين، أخ عيسى وموسى وسائر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، وندعو كل العقلاء إلى لجم هذه الأصوات الصادرة عن رؤوس محشوة بأفكار طائفية مريضة ، ونؤكد أننا لا يمكن أن نقبل بالإساءة إلى رسولنا الكريم ، عليه السلام ، والتي نعتبرها إساءة قبيحة لعيسى عليه السلام وللرسالة التي جاء بها ،ونؤكد أن السيد المسيح بريء من كل هؤلاء الذين يريدون حرق الأخضر واليابس في ذكرى مولده عليه السلام، ونطالب كل العقلاء في الناصرة خاصة وفي الداخل الفلسطيني عامة منع تكرارها ، لأن نار الفتنة إذا استيقظت ستحرق أولا من أشعلها”. – الى هنا نص البيان كما وصلنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى