احتجاجًا على تقليص الكهرباء عن غزّة: عشرات النشطاء يطلقون الفوانيس المضيئة تضامنًا مع أهالي القطاع

0

 

قام عشرات من نشطاء الحراك الشعبي “ززيم” مساء أمس الاثنين،19.6.017  بإطلاق 150 فانوس مضيء على شاطئ اشكلون الجنوبي تضامنًا مع أهالي القطاع.

وهدف النشاط، الذي قام بتمويله نشطاء الحراك عبر التبرعات الفردية الصغيرة، الى تكثيف الضغط على الحكومة الاسرائيلية لالغاء قرار تقليص الكهرباء ولكي تبقى غزة والحملة المناصرة لها على جدول الاعمال السياسي والاعلامي، الاسرائيلي والعالمي.

يذكر ان الحراك الشعبي اطلع قبل عدة ايام حملة تحت عنوان “غزة على حافة كارثة انسانية”، انضم اليها اكثر من ٣٢٠٠ ناشط وناشطة حتى هذه اللحظة ، طالبوا من خلالها الغاء القرار الوزاري ومنع الكارثة الانسانية.

هذا وصرحت معيان داك من منظمة الحراك الشعبي “ان ملايين البشر يقفون امام كارثة انسانية غير مسبوقة، ولا يمكن ان نقف مكتوفي الايدي حيال ذلك. بينما تناول الغزيون وجبة الافطاء مساء امس، قمنا باضاءة سماء غزة بشكل رمزي تضامنَا معهم”. وأضافت ” اسرائيل لا تسدي معروفًا لاهالي القطاع. انها تبيع الكهرباء بالمال ولا يمكن ان تتنصل من مسؤوليتها تجاه اهالي غزة – وعندما تسيطر على عداد الكهرباء فإنها تسيطر على حياة وصحة ملايين الاطفال والنساء والرجال في غزة”.

من نحن:
“زَزيم– لنتحرّك“ هي منظمة حملات هدفها التغيير السياسيّ والاجتماعيّ. إننا حركة محلية، تعمل بها الناشطات والناشطين سوّية للتأثير على جدول الأعمال العام في إسرائيل. ما يجمع بيننا هو القِيَم المُشتركة لحقوق الإنسان، والعدالة الاجتماعيّة والنضال ضد العنصرّية والاحتلال، ومن أجل حماية البيئة والشفافية في الحُكم والإعلام المستقلّ وما إلى ذلك. الأدوات الأساسية التي نعتمدها هي أدوات رقمية عبر الانترنت، تمكّننا من الوصول بسرعة إلى جمهور واسع، وتمكّننا من إطلاق حملات والمبادرة إلى نشاطات داخل الشبكات وخارجها.

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here