أليس ديننا دين الطهارة والنظافة ؟!! أليس الطهور شطر الإيمان ؟!! أليس إماطة الأذى عن طريق من شعب الإيمان ؟!!!

طيب ليش ؟!! أليس ديننا دين الطهارة والنظافة ؟!! أليس الطهور شطر الإيمان ؟!! أليس إماطة الأذى عن طريق من شعب الإيمان ؟!!!

تُرى هل يخسر هؤلاء شيئًا لو أخذوا بقايا طعامهم وشرابهم بكيس وألقوا بها في أقرب صندوق نفايات؟!! ألم يعلم هؤلاء أنّ إيذاء الناس في طرقهم وأماكن استراحتهم واستظلالهم منهي عنه ؟!!

قالَ النبي صلّى الله عليه وسلّم :” اتَّقُوا اللَّعَّانَيْنِ قالوا: وَما اللَّعَّانَانِ يا رَسُولَ اللهِ؟ قالَ: الذي يَتَخَلَّى في طَرِيقِ النَّاسِ، أَوْ في ظِلِّهِمْ ” رواه مسلم .

المراد باللّعانين أي الأمرين الجالبين للعن، الحاملين الناس عليه، والداعيين إليه.

ومعنى يتخلى : أي يَقضي حاجتَه من بَولٍ وغائطٍ، في مَوضِعٍ يَمُرُّ به النَّاسُ، أو يُستظَلُّ به من حَرِّ الشَّمسِ ويقاس على ذلك القاء النفايات والقاذورات في الطرق والأماكن العامة ؟!!

قد ينظر البعض لهذا الفعل نظرة سطحية ويعتبره من الهوامش والأمور الثانوية ولكنه في الحقيقة يعكس ضعف الإنتماء الديني والوطني وينمً عن حبّ الذات والأنانية … ويبقى السؤال هل يفعل هؤلاء هكذا في ساحات بيوتهم أو يسمحوا لأحد بإلقاء النفايات في أفنيتهم الخاصة ؟!!

أ . د . مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى