مصر : وفاة مذيع النكسة احمد سعيد في ذكرى النكسة ال 51

0

الاعلامي احمد سعيد:

توفي فجر اليوم الثلاثاء الموافق 5 حزيرات يونيو 2018 الإذاعي المصري المخضرم أحمد سعيد، مؤسس إذاعة صوت العرب من القاهرة وصاحب البيانات الرسمية التي قرأها بصوته عبر اثير  الإذاعة عند وقوع حرب الخامس من يونيو/حزيران 1967، التي شهدت نكسة الجيشين المصري والسوري، واحتلال إسرائيل للضفة الغربية وسيناء وقطاع غزة والجولان السوري.

وللصدفه وربما الرمزية تزامنت وفاة سعيد مع ذكرى نكسة حزيران منذ العام 1967، ولا يزال المصريون يذكرون صوت سعيد في مثل هذا اليوم منذ أكثر من نصف قرن، وهو يتلو بفخر عبر الإذاعة بيانات تحدثت عن إسقاط عشرات الطائرات وتدمير مئات المعدات الإسرائيلية، بينما كانت الإذاعات العالمية تتحدث عن هزيمة مدوية للقوات المصرية والسورية والاردنية.

ورحل سعيد عن عمر ناهز 93 عاما، ونعاه رئيس الهيئة الوطنية للإعلام حسين زين في بيان رسمي، باعتباره أحد رواد العمل الإذاعي ومؤسس إذاعة صوت العرب. وقال زين إن الإذاعي الراحل “لم ينقطع أبدا عطاؤه، وقدم خلال مشواره إعلاما مهنيا هادفا، وله إسهامات كبيرة في تطوير وتجويد العمل الإذاعي، وتتلمذت على يده أجيال عديدة، حيث كان نموذجا يُحتذى به في المهنية”.

صوت العرب
وولد الإذاعي الراحل عام 1925، وبعد تخرجه من كلية الحقوق بجامعة القاهرة عام 1946، عُين مذيعا رئيسيا في إذاعة القاهرة، ثم مديرا لإذاعة “صوت العرب” عند تأسيسها عام 1953، وحتى عام 1967، كما عمل محررا صحفيا في عدد من المجلات القاهرية.

وجدد خلال فترة عمله من أساليب العمل الإذاعي بإذاعة صوت العرب، وأدخل التعبيرات السياسية الساخرة في برنامجه الشهير “هذا عدوك” و”أكاذيب تكشف حقائق”.وكتب للمسرح عمل “الشبعانين” عام 1966، وقدّم للإذاعة مسلسل “في بيتنا رجل”، والمأخوذ عن فيلم سينمائي بالاسم نفسه، ووضع الصياغة النهائية لكتاب القومية العربية، وكتب برنامجا لإحدى الإذاعات العربية عن هجرة “نبي الإسلام” أوضح من خلاله فكرة سياسية، هي “هكذا كان أجدادنا في الماضي، وهكذا يجب أن يكون العرب في المستقبل”.

واختاره مجلس الأمة المصري (البرلمان) عام 1965 عضوًا في الوفد الذي يمثل المجلس في احتفالات بريطانيا بمناسبة مرور سبعمئة عام علي بدء الحياة الديمقراطية في الجزر البريطانية.

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here