الزمن الجميل: تلاوة قبل 70 عاماً للشيخ مصطفى اسماعيل في ليلة القدر من قصر التين بحضور ملك مصر فاروق

0
Booking.com
Booking.com Booking.com

 


* استمعوا إلي جانب من التلاوة التي شهدها قصر رأس التين عام 1947 في إحدي ليالي شهر رمضان لما تيسر من سورة النساء للشيخ مصطفي إسماعيل و استمعوا قبلها لصوت مذيع الحفل القرآني قائلا ( السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. هذه ليلة جديدة مباركة من ليالي شهر رمضان المبارك . هي ليلة الثامن و العشرين من هذا الشهر الكريم الذي أنزل الله فيه علي رسوله محمد عليه الصلاة و السلام كتابه العزيز و قرآنه معجزة النبي الأمي . هنا في قصر رأس التين العامر و عند الفاروق الحبيب و شعبه الوفي تردد آيات القرآن الكريم و تتلي الأحاديث الدينية طوال الليالي الطيبة المباركة . تفتح أبواب القصر الملكي العامر للشعب بجميع طبقاته يستضيفهم الملك و يفدون هنا من كل صوب و مكان و يأخذون أماكنهم يشربون المرطبات . و بعد لحظات أيها السادة سيصل صوت المقرئ يردد عليهم ما تيسر من آيات الذكر الحكيم .. أيها السادة الشيخ مصطفي إسماعيل … ” أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78) مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (79) مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) ” ثم استمعوا لصوت مذيع الحفل بعد التلاوة قائلا ( و تنتهي إلي هنا أيها السادة هذه التلاوة لبعض آيات الذكر الحكيم تلاها الشيخ مصطفي إسماعيل . أخذ حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم يقرأ الفاتحة و بعد ذلك وقف و توقف الجميع إجلالا و احتراما و أخذ جلالته يصافح كبار المدعوين و علي رأسهم حضرة صاحب الفخامة شكري القوتلي بك و حضرة صاحب المعالي رئيس الوزراء بالنيابة . و قد ترك حضرة صاحب الجلالة مولانا الملك المعظم هذا الجمع مودعا بمثل ما استقبل به من الحفاوة و الترحيب . إلي هنا أيها السادة ينتهي الاحتفال بليلة القدر المباركة . أذعنا هذا الاحتفال من عند جلالة الملك فاروق حفظه الله من إحدي قاعات قصر رأس التين العامر

 

Booking.com Booking.com

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here