تعرف على سلطنة بروناي الغنية بالنفط والذهب

0
BRUNEI DARUSSALAM - JUNE 10: Royal Wedding of the Princess Majededah the daughter of the Sultan of Brunei Hassanal Bolkiah,with Yag Mulia Pengiran In Brunei Darussalam On June 10, 2007- Wedding ceremony at Istana Nural Palace and after Parade in the city of Darrussalam of the new couple. (Photo by Pool Interagences/Gamma-Rapho via Getty Images)

 

وتقع بروناي على الساحل الشمالي لجزيرة بورنيو في جنوب شرق آسيا ويقدر عدد سكانها بنحو 400 ألف نسمة.

 

 

يعد الإسلام الدين الرسمي لسلطنة بروناي، حيث يدين به نحو 64% من سكانها، فيما يقدر سكان السلطنة الذين يدينون بالبوذية بنحو 13%، بينما يقدر المسيحيون بنحو 10% وفي عام 2014 أعلن السلطان تطبيق الشريعة الإسلامية.

تحولت بروناي إلى الإسلام في القرن الخامس عشر الميلادي، عندما تولى السلطنة فيها سلطان مسلم من عرقية الملايو.

بدأ سلاطين بروناي منذ ثلاثينيات القرن العشرين في استخدام عوائد النفط الكبيرة التي تتمتع بها البلاد في تمويل الحج وبناء المساجد وزيادة تمويل وزارة الشؤون الدينية.

تعد السلطنة من أغنى دول العالم الإسلامي وتتمتع بمستوى معيشي مرتفع نتيجة ثروتها من الطاقة ودعم التعليم والصحة وخدمات اجتماعية أخرى.

 

 


ويعد السلطان حسن البلقية من أثرى أثرياء العالم، إذ ذكرت مجلة «فوربس» الأميركية في نشرة لها حول أغنى ملوك العالم نشرت في 2008، أن قيمة ثروته تقدر بـ20 مليار دولار أميركي.

ولدى بروناي أفخم قصر رئاسي في العالم والذي يقع على ضفاف نهر بروناي في جنوب العاصمة بندر سري بكاوان، ويتكون من 1788 غرفة وبعض الموجودات مرصعة بالذهب والألماس وبه 257 حماماً وموجودات مرصعة بالذهب والفضة، وكراج يتسع إلى 110 سيارات.

 

 

يوجد في بروناي أفخم مسجد في شرق آسيا، وهو المسمى مسجد السلطان عمر علي سيف الدين أو المسجد الذهبي، وشيد على بحيرة صغيرة وسط بندر سـِري بـِگوان، عاصمة سلطنة بروناي تم بناؤه في عام 1958.

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here