كلمة القاضي محمد رشيد زبدة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

0

 

 

hqdefault[1]

فضيلة القاضي محمد الزبدة

 

“رغم انف عبد ادرك رمضان ولم يغفر له “

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد , خير من صلى وصام وقام  ,وبعد

صعد الحبيب محمد  صلى الله عليه وسلم درجات منبره الثلاث وكان في كل درجة يقول آمين !!!  فتعجب الصحابة رضوان الله عليهم وسألوه,  فقال عليه الصلاة والسلام: أتاني جبريل فقال يامحمد: رغم أنف عبد أدرك رمضان ولم يغفر له, قل آمين فقلت: آمين،  ثم قال: رغم أنف عبد أدرك والديه أحدهما أو كلاهما فلم يدخلاه الجنة , قل: آمين!  فقلت: آمين،  ثم قال: رغم أنف عبد ذكرت عنده فلم يصل عليك , قل آمين !! فقلت: آمين”.

ايها الاحباب !! تأملوا معي , هداكم الله  , في هذا الموقف العظيم  قوله :

” رغم أنف عبد أدرك رمضان ولم يغفر له “
كأن جبريل يستغرب كيف يكون هذا  !!! لذا فهو يدعو على ذلك الشقى المحروم ( يدعو عليه بالذل والمهانة .رغم انف أي الصق انفه بالتراب )الذي فرط في فرصة المغفرة خلال هذا الشهر المبارك حتى انقضى ومضى  , ولم يتعرض فيه لنفحة من نفحات الرب تبارك وتعالى,والتي كانت واحدة منها كفيلة بغفران ذنوبه.  فلا يحرم بركة رمضان إلا محروم، ظالم لنفسه.
فاياك ثم اياك اخي العزيز  ان تكون من المحرومين . وكيف لك ان تكون كذلك والفرص كلها سانحة للعودة إلى الله ,والتوبةالى الله ,وطلب المغفرة من الله.. فالشياطين وقد صفدت  , والأجور وقد ضوعفت  , وأبواب الجنة وقد فتحت  , وأبواب الجحيم وقد أغلقت ،  فيه ليلة خير من ألف شهر  ,   ولله فيه في كل ليلة عتقاء من النار. ومن صامه إيمانا واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه!!???.

فهل بعد هذا الخير عذر لمعتذر؟ اللهم لا  !! اللهم لا والف لا!!.
نسأل الله بمنه وجوده وكرمه أن يكتبنا فيه من الفائزين وان يعتق رقابنا ورقاب آبائنا وأمهاتنا وإخواننا وأزواجنا وذرياتنا من الناراللهم امين يا رب العالمين

 

images[9]

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here