اليمن : الكمين الذي قتل فيه علي عبدالله صالح هكذا كانت نهايته…..

0

 

 

ذكرت وسائل إعلام يمنية نقلا عن مصادر مطلعة أن الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، خرج من صنعاء باتجاه مسقط رأسه سنحان بعد وساطة قبلية استطاعت إقناع الحوثيين بالسماح له بالخروج.

وأوضحت المصادر أن صالح خرج بسيارة واحدة مع قياديين من حزب المؤتمر الحاكم وابنه واتجه نحو سنحان.

وأظهرت صورة نشرها موقع “المشهد اليمني”، رتلا متوقفا من السيارات، ومجموعة من الأشخاص على قارعة الطريق، في منطقة جرداء، قالوا إنها تظهر الكمين الذي تعرضت له سيارة صالح قبل مقتله ولم يتسن لقناة “RT” التأكد من صحتها.

وأضافت المصادر أنه عند منطقة “سيان” قرب سنحان، وقع صالح في كمين نصبه له مسلحون تابعون لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين). مشيرة إلى أن صالح حاول الهروب منهم لكنه لم يستطع، فقد كان بسيارة واحدة والكمين بسبع سيارات.

وبحسب المصادر، “أوقف الحوثيون صالح وأنزلوه من السيارة مع القياديين وابنه ثم أتتهم الأوامر على الهاتف بتصفيته فأطلقوا النار على بطنه ورأسه بما يقارب 35 طلقة”.

نقلت وسائل إعلام عن علي العماد، القيادي في جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) اليمنية أن جثمان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قد سلم إلى وزارة الداخلية التابعة لهم.

ولفتت المصادر إلى أن العماد رفض الحديث عن تسليم جثمان صالح إلى ذويه أو عن مكان دفنه.

وكان الرئيس اليمني المخلوع قتل مع أحد أبنائه فيي كمين نصبه الحوثيون له أثناء توجهه في سيارة مصفحة من العاصمة صنعاء إلى مسقط رأسه سحنان.

ومن جهة أخرى، نقلت صحيفة “الرياض” السعودية عن مصادر مقربة من أسرة علي عبد الله صالح، أن جماعة الحوثيين رفضت تسليم جثمانه وجثامين قيادات أخرى في المؤتمر الشعبي العام التي قتلت معه.

وأبلغت تلك المصادر الصحيفة أن الحوثيين وضعوا شروطا لتسليم جثمان صالح لذويه، منها عدم الإعلان عن موعد دفنه والاقتصار على جنازة يحضرها عدد من أقاربه فقط، وعدم دفنه في حديقة جامع صالح، حيث يقال أن الرئيس اليمني السابق كان أوصى بذلك.

ونقلت “الرياض” عن إعلامي مقرب من مكتب الرئيس اليمني المخلوع يدعى لؤي مرعي قوله إن “الحوثيين يخافون صالح ميتا كما خافوا منه حيا، ويخافون أن تقام له جنازة رسمية شعبيه حتى لا يرى العالم شعبيته”.

ولاحقا نقل موقع “يمن برس” عن مصادر مطلعة في صنعاء، أن رئيس مجلس النواب اللواء يحيى الراعي تسلّم جثمان الرئيس السابق علي عبد الله صالح من الحوثيين.

وأفاد المصدر أيضا بأن الحوثيين طلبوا من قبائل سنحان دفن صالح في مسقط رأسه بسحنان، واشترطوا عدم تنظيم مراسيم دفن رسمية، ونقل عن مصادر أن جماعة الحوثيين يمارسون ضغوطا على شيوخ قبائل سنحان لتنفيذ شرطهم الذي وضعوه مقابل تسليم الجثمان.

 

 

اضف رد

Please enter your comment!
Please enter your name here