العمل للحصول على تمثيل مناسب للعمال العرب في بلدية اللد

0

 

27043bbf8c3153f9c2944d69894aaaa3[1]

في حين ان المواطنين العرب يمثلون 27.5% من اجمالي السكان في مدينة اللد تبين المعطيات التي وصلت الى جمعية حقوق المواطن يوم 8.2.2015 وقد اظهرت المعطيات اننتيجة كئيبة وقاتمة في تمثيل العاملين والعاملات العرب في بلدية اللد .

ففي كثيرٍ من اقسام البلدية المختلفة لا يوجد تمثيل للعمال من الوسط العربي اطلاقاً .

فمن مضمون 879 وظيفة في البلدية فقط 125 وظيفة يشغلها موظفون عرب  , وهي تشكل نسبة 14% من مجمل العمال , واذا استثنينا معطيات قسم التربية  (معلمات روضات ومساعدات ) من المعطيات  تصبح نسبة العرب الذين يخدمون في البلدية 8% فقط .

اضف الى ذلك من بين 79 وظيفة ادارية في البلدية , فقط واحدة يشغلها شخص من الوسط العربي .

وعندما توجهت المحامية نسرين عليان _ عضو في الجمعية _ الى رئيس البلدية , بأن النسبة المتدنية في التمثيل العربي في البلدية ينقص من حقوق المواطنين العرب في المساواة  , بالتمثيل في الوظائف البلدية  , وانه من الواجب اعطاء العرب تمثيلاً لائقاً في خدمات المجتمع التي ينص عليها قانون الدولة ( تعيينات )  התשי”ט-1959  ومن قرار المحكمة العليا , التي اقرت انه على كل سلطة محلية  وكل سلطة شعبية اعطاء العرب تمثيلاً لائقاً ومناسباً .

واستطردت المحامية نسرين عليان بالقول : “ان معرض القوى العاملة الحالية تهضم حقوق المواطنين العرب في مدينة اللد  وتؤثر سلبياً على تلقيهم الخدمات المستحقة لهم من السلطة المحلية في المدينة , وقالت: ان غياب موظفين عرب (بنسبة الثلث من مجمل الموظفين) يتكلمون اللغة العربية في مكاتب البلدية يؤثر بشكل سلبي كبير على حقوق المواطنين العرب ويعرقل سير نيل الخدمات بشكل منتظم , ويهدر الطاقات للسلطة المحلية والمواطنين على حدٍ سواء , ويؤثر سلباً على وضعهم وعل وفاهيتهم ورفعة مستوياتهم مما يزيد من الشعور بالظلم والتجاهل وعدم المساوة وهضم للحقوق”.

 

في توجهنا لرئيس البلدية طالبنا تفصيلا للخطوات والمخططان المزمع اتخاذها  من اجل زيادة نسبة العاملين العرب في في اقسام البلدية المختلفة  وفي كافة المستويات والوظائف – الادارية منها والتنفيذية .

وقد تبين من رد رئيس البلدية الذي ارسل بالبريد الاكتروني , في نفس اليوم الذي توجهنا اليه فيه كتب لنا الرد التالي :

“يجب توجيه اصابع الاتهام فقط للوسط العربي الذي يرفض الاشتراك في المناقصات الخاصةللايدي العاملة في البلدية , بالرغم من محاولاتنا النشر في وسائل الاعلام العربية في المدينة , واقول ان نسبة القبول للعاملين من الوسط العربي هيالنسبة العالية من بين مختلف الفئات السكانية في المدينة .وقد تصل النسبة الى درجة الكمال 100% على حد قوله “.

فعندما يتقدم شخص واحد لشغل وظيفة من بين متقدم واحد فقط للوظيفة ويحصل عليها فإن النسبة تكون 100%

وقالت المحامية نسرين :” في ردنا على تصريحات رئيس البلدية , قلنا له ان واجب التمثيل المناسب للمواطنين العرب يلزم باتخاذ اجراءات عملية فعالة لزيادة نسبة العرب في المدينة , ويجب تحضير خطةٍ مفصلة تشمل اهدافاً واضحة للوصول اليها ودمج المنتسبين الملائمين فيها وفي شتى اقسام البلدية”.

وايضاً تحضير خطة عمل للعاملين العرب والدعوة الى التقدم لشغلها حسب المناقصات .

لذا عدنا وكررنا الطلب من رئيس البلدية الافصاح عن الخطوات التي سيتخذها رئيس البلدية من اجل تنفيذ هذه الحقوق للوسط العربي , في اعطاء تمثيل لائق للعاملين العرب في البلدية . وفي قسم الرفاه الاجتماعي بالذات .

وما زلنا في انتظار رد البلدية ورئيسها على هذا الطلب .

 

 

Lod-muni-arab-emp-0215