استبيان: التجمع أكثر القوائم العربية ديمقراطية

0

بينت نتائج استبيان أشرف عليه “المعهد الإسرائيلي للديمقراطية” أن أحزابا محدودة العدد تجاوزت نسبة 60% من النقاط في “معيار الديمقراطية الحزبية الداخلية” والذي يتيح تقدير مستوى الديمقراطية في داخل الأحزاب.

وتبين من الاستبيان أن التجمع الوطني الديمقراطي كان الحزب العربي الوحيد في القائمة، في حين احتلت القائمة العربية الموحدة أسفل القائمة إلى جانب “ديغيل هتوراه” و”أغودات يسرائيل”.

1election[1]

وجاء أن طاقما برئاسة البروفيسور غيدي راهاط من “المعهد الإسرائيلي للديمقراطية”، وبالتعاون مع الباحثين أساف شابيرا وميخائيل فيلبوف، طوّر “معيارا للديمقراطية الحزبية الداخلية” يتيح تقدير مستوى الديمقراطية الداخلية في الأحزاب.

ولهذا الهدف، عمل الطاقم على وضع استبيان واسع يحدد المعايير لتقدير الديمقراطية الداخلية استنادا إلى المعلومات التي تم جمعها بشأن الأحزاب والديمقراطية الحزبية الداخلية في البلاد والعالم.

وبناء على الاستبيان فقد تم منح نقاط لكل حزب تتراوح ما بين 0 وحتى 100 نقطة. ويتم وضع النقاط استنادا إلى عدة معايير:
1- المشاركة: مدى اتساع دائرة اتخاذ القرارات في الحزب. وقد منح هذا البند 30% من النقاط؛
2- التمثيل: مدى تمثيل قائمة مرشحي الحزب لجمهور الناخبين. وقد منح هذا البند 20% من النقاط؛
3- التنافس: هل يوجد تنافس بين المرشحين على المواقف الأساسية في الحزب. 20% من النقاط؛
4- التجاوب: هل تتجاوب قيادة الحزب مع قرارات مؤسسات الحزب. 15% من النقاط؛
5- الشفافية: مدى انفتاح الحزب وانكشافه للجمهور. 15% من النقاط.
وبين معيار الديمقراطية أن هناك فجوات واسعة بين الأحزاب المختلفة في إسرائيل بكل ما يتصل بسلوكها الديمقراطي، حيث تنشط أحزاب ديمقراطية جدا، مقابل أحزاب تفتقر إلى أدنى حد من الديمقراطية.

وكان توزيع النقاط على الأحزاب كالتالي: “العمل” 86 نقطة، “الليكود” 75 نقطة، “ميرتس” 74 نقطة، “البيت اليهودي” 64 نقطة، التجمع الوطني الديمقراطي 61 نقطة، الجبهة الديمقراطية 55 نقطة، “هتكفا” (عوتسما ليسرائيل) 51 نقطة، “يسرائيل بيتينو” 43 نقطة، “يش عتيد” 23 نقطة، “شاس” 15 نقطة، “الاتحاد القومي – تكوما” 10 نقاط، “الحركة برئاسة ليفني” 8 نقاط، “عام شاليم” 8 نقاط، “ديغيل هتوراه” نقطتين، “أغودات يسرائيل” نقطتين، القائمة الموحدة نقطتين.